حاليا أنت تتصفح

أرشيف التصنيف: سياسة

عن زياري في جريدة الخبر: نقاش عبر الأثير لمن يهمه الأمر

كثير من البلدان التي كانت في العالم الثالث مثلنا لم يتطلب منها الأمر أكثر من عقدين من الزمن لتخرج من هذا العالم وتنتقل إلى عالم التطور والتحضر والازدهار، ونحن بعد مرور 56 سنة، أي أكثر من نصف قرن، لا زال ثمة من يبرر ممارسات التخلف بوجودنا في العالم الثالث. (المزيد…)

دائرة الهداية ودائرة القيادة : أو عالم الدعوة وعالم السياسة.

دائرة الهداية: هي دائرة الدعوة والتربية والإيمان والرسالة، ٠٠وعدد من فيها سيبقى قليلا إلى يوم الدين يقول الله تعالى :((وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين))يوسف103 ،٠ بل إن أكثر المؤمنين فيهم دخن (( وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون٠))يوسف 106.، وهذه الفئة ستبقى موجودة بإرادة الله ورعايته لكي تبقى الحياة، فما استمرار الدنيا إلا من أجلهم على قلتهم، وحينما يأتي ميعاد نهاية هذا العالم السفلي يأخذ الله آخر واحد منهم ((لا تقوم الساعة إلا على شرار الخلق عند الله)) حديث صحيح رواه الحاكم. ولا نطيل الحديث عن هذه الدائرة لأن الذين أكتب لهم هذا المقال يعرفونها جيدا، وقد اكتفيت بالإشارة إلى هذا المعنى المهم الذي لا يعرفه أكثرهم. (المزيد…)

السيناريوهات المستقبلية في الجزائر ورؤيتنا لتخطي الأزمة “04”

السيناريوهات المستقبلية:

عرضت في المقال السابق الحلول السياسية التي نقترحها ضمن سلسلة مقالات تتعلق بالسيناريوهات المستقبلية ورؤيتنا لتخطي الأزمة التي توشك الجزائر أن تتعثر فيها على الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وربما الأمنية، وعلى أساس هذه الرؤية وحظوظها في التجسيد على أرض الواقع يمكننا أن نرسم توقعات مستقبل الجزائر بعد الانتخابات التشريعية وفق هذه السيناريوهات الثلاثة:

السيناريوهات المستقبلية في الجزائر ورؤيتنا لتخطي الأزمة “02”

ـ آفاقنا المفتوحة:
إن آفاق الخير والبر والبشر أمام الجزائريين واسعة مفتوحة ممتدة. وإن بعد الفجر الكاذب فجر صادق بحول الله. رغم الفساد والتبذير وقلة الرشد. لا تزال إمكانيات الجزائر ضخمة كبيرة، تستطيع الجزائر أن تصنع نهضتها بلا بترول ولا غاز. إن ما في الجزائر من الإمكانيات والمقدرات أعظم بكثير مما كان لديها وما عند غيرها من البترول والغاز. غير أن استغلال هذه الخيرات يتطلب فكرا جديدا، وثقافة جديدة، ونمطا جديدا للحكم والإدراة والتسيير. (المزيد…)

عن قانون المالية 2016 (2\4) ( مؤشرات الإخفاق والفشل: من المسؤول؟)

2 ـ  مؤشرات الإخفاق والفشل: من المسؤول.
من أهم ركائز الحكم الصالح، وأكثر الصفات وضوحا للنظام الديمقراطي “المسؤولية”. أي أن الحاكم حين يحكم يشعر بأنه تحت رقابة من أوصله للحكم وأنه سيُسأل عن تصرفاته ونتائج أعماله، فإذا نجح وصلُح استحق التأييد والمؤازرة وتجديد الثقة (المزيد…)