كلام متداخل في السياسة : نعم ولكن؟

أثير نقاش لدى بعض المهتمين بالشأن السياسي حول إعلان جاهزيتنا لخوض غمار الانتخابات، ويقولون أنه يجب تأجيل الانتخابات وأن الأولوية للتغيير والإصلاح السياسي ،

متابعة قراءة كلام متداخل في السياسة : نعم ولكن؟

لماذا التطبيع خيانة وجريمة؟ (2/10)

سبق لنا في مقال سابق أن تحدثنا عما تمثله لنا القضية الفلسطينية ولماذا هي قضيتنا المركزية كأحرار وعرب ومسلمين، ولأهمية التطورات الحاصلة في هذا الملف ووجود حزب إسلامي في قلبها رأينا أن نفصل في موقفنا من هذه الأحداث عبر عشرة مقالات، معتبرين المقال السابق هو فاتحة هذه السلسلة.
ومقال اليوم يتعلق بموقفنا المبدئي من التطبيع ولماذا نعتبره خيانة للقضية مهما كانت الظروف ومهددا لمستقبلها ومستقبل العالم العربي والإسلامي بالمجمل في مختلف الجوانب.

متابعة قراءة لماذا التطبيع خيانة وجريمة؟ (2/10)

إسلاميون وخبز مسموم

ملاحظة قبل القراءة: هذا المقال ليس مخصوصا لجهة محددة دون غيرها، سواء ما تعلق بالأشخاص أو الأحزاب، في أي بلد من البلدان أو حزب من الأحزاب، الأقربين منهم والأبعدين، وإنما هو قول حق اقتنعنا به رأينا واجب الصدع به، فإن كان صوابا نسأل الله أن ينفع به، وإن كان خطأ نسأله العفو والسداد.

يقول البشير الإبراهيمي رحمه الله ‏”قبّح اللّه خبزة أبيع بها ديني، وأعق بها سلفي، وأهين بها نفسي، وأهدم بها شرفي، وأكون بها حجّة على قومي وتاريخي“. هذا هو الخبز المسموم، والخبزة المسمومة هنا مفهومها واسع: مال ومتع ومصالح شخصية، جاه وسلطة وشهرة وعلاقة وبهارج.. الخ ..

متابعة قراءة إسلاميون وخبز مسموم

الإمارات في مدينة العيون. أينما حلت الإمارات تعقدت الأزمات … وسالت الدماء.

لا يجب أن نعتقد في الجزائر بأنه حين يحط حكام دولة الإمارات رحالهم في المغرب العربي، ويدخلون في مشكلة معقدة بين شعبين شقيقين جارين، بأنهم يفعلون ذلك من تلقاء أنفسهم، فهم أهون وأضعف من أن يقدروا على مواجهة الجزائر، إنما يفعلون ذلك ضمن مشروع صهيوني مسنود أمريكيا وفرنسيا لابتزاز الجزائر وإخضاعها.

متابعة قراءة الإمارات في مدينة العيون. أينما حلت الإمارات تعقدت الأزمات … وسالت الدماء.

بخصوص العلاقات الدبلوماسية: الجزائر وفرنسا نموذجا

أنواع العلاقات مع الدول كثيرة ومتنوعة: من العلاقات التي تتجه إلى الوحدة، إلى علاقات التحالفات بمختلف أنواعها إلى التعاون والتكامل، إلى علاقات الصداقة، إلى العلاقات العادية، إلى البرودة في العلاقات، إلى العلاقات المتوترة، إلى العلاقات المتأزمة، إلى قطع العلاقات، إلى عدم الاعتراف بالدولة أصلا.

متابعة قراءة بخصوص العلاقات الدبلوماسية: الجزائر وفرنسا نموذجا